إنهم يقتلون جثة الديمقراطية / بقلم : حسن بوعجب

     كل مرة  يحتدم فيها الصراع السياسي  في بلادنا بين القوى الديمقراطية الشعبية و بين القوى السياسية الإدارية ، يخيل للمتابع بأنه أمام فرصة حقيقية ليفوز في هذه المرة أو تلك الاختيار الديموقراطي الشعبي ، لكن الحقيقة المرة المرة هو أن هذا الأخير حتى و إن حصل في نهاية المخاض على انتصار، فإن هذا الانتصار ليس يكون إلا شكليا، و ليس يخلق إلا حالة نفسية من الانتشاء بالفوز الوهمي ، تماما  كالذي يفرح لانتصار فريق هناك هناك وراء البحار رغم أنه لن يربح بالطبع لا كأسا  و لا كرة ذهبية…، نعم إنها لعبة سياسية مسرحية متقنة ، تحتاج دائما من أجل ضمان فاعليتها النفسية إلى عدو في كل مرحلة “ليسخن الطرح” و يذكي حماس المتفرجين ، حتى إذا فاز الاختيار الديموقراطي الشعبي تلذذ الشعب بحلاوة انتصار ديمقراطي لا وجود له على أرض الواقع إلا بنسبة قليلة ، فيحزن المنهزم تظاهرا لا حقيقة، ليتركنا نفرح أكثر بحلاوة النصر، ويقول لنا  بعد انتهاء اللعبة المسرحية : ها قد فزتم ، و العالم جميعا يشهد أنكم قد فزتم ، و اليوم أكملتم لأنفسكم ديمقراطيتكم،و انتهى الكلام …

 كلا ، إن الكلام الحقيقي لم يبدأ أصلا سيدي ، ذاك الكلام الضروري و الملح عن الملكية البرلمانية العالمة و الدستور العلمي الشعبي الحقيقي …، ذلك الكلام  عن  ربط مسؤولية أي حاكم  كيفما كان نوعه بمؤسسات المحاسبة المنصفة … ، ذلك الكلام عن  هيئات شعبية منتخبة لمراقبة الثروات الوطنية و المال العام ، ذلك الكلام عن شفافية تدبير جميع الميزانيات العامة ، حتى تتضح دائما الصورة للمواطن و يقنع مقتنعا متى يجب حقا أن يقنع ، و يحتج متى يجب حقا أن يحتج ….

 للأسف ، ها قد انتهى الكلام حسب منظوركم سيدي حتى عن تلك الأمور الصغيرة التي قنعنا بأن نسبح متكلمين في دائرتها الصغيرة ملتزمين دائما حدود المسمك الضيقة ، غير طامعين طبعا في الذهاب بعيدا و السباحة في البحر أو في أعالي البحار الممتدة ، كما قد تلح علينا وساوسنا الشيطانية الطماعة ، نعم صرنا الآن نصارعهم حتى على هذه الملغرامات الضئيلة من نسخ نسخ الديمقراطية ، و بصورة أبلغ صرنا بعد كل هذا و ذاك نراهن على ألا يقتلوا المقتول فينا و ألا يشوهوا جثة الديمقراطية أو يحرقوها …، عما نتصارع إذن سيدي ونحرق أعصابنا و أوقاتنا ، أمن أجل هذه المليغرامات من الديمقراطية ؟ أتظن أنها يوما ستكبر و ستتضاعف إلى أن تشكل لنا دولة قوية كتركيا أو بريطانيا…؟ أتظن أن إرادة الدولة  صادقة ليثور الناهبون الظالمون على أنفسهم تدريجيا و يعطوا الحقوق لذوي الحقوق و ينقلوا الوطن بهدوء إلى بر الأمان و القانون   …؟

المؤلم  حقا سيدي، أننا و بعد انتهاء عملية الاختيار الديمقراطي نجد أنفسنا أننا قد اخترنا من بين وسائل عديدة وسيلة سياسية جديدة من أجل ضربنا بكثير من الإجراءات اللاشعبية ، ليقال لنا  في النهاية هذه نتيجة اختياركم ، فيندم الفرد على اليوم الذي ذهب فيه إلى مركز التصويت حالما بسنوات قادمة أفضل…

الخلاصة المؤلمة: أن كل هذا الصراع و كل هذا الحديث ما هو في النهاية إلا من أجل اختيار وسيلة من بين وسائل كثيرة لتنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق أحلام شعبنا، فالديمقراطية التي صرنا نتعارك من أجلها الآن هي أن نختار بأي وسيلة سنضرب أو بأي وسيلة سنقتل : هل بالجرار هل  بالحمامة هل بالمصباح؟…، لكن مع ذلك ورغم يقيننا بأن الموت واحد وإن تعددت الأسباب مازلنا نعلل النفس بالأمل و نختار كل مرة الوسائل الأنظف ، و نصرخ في مقهى السياسة مرة أخرى هدف هدف ، عله يوما هدف ذهبي حقيقي يستحق  الفرح  و لا يلغيه بالطبع تسلل المندسين و تسلل الخونة…

اترك تعليقاً