طلبة ماستر” اللغات والحضارات الشرقية ومقارنة الأديان “ينظمون يوما دراسيا في موضوع” جهود أبرز العلماء المسلمين في علم الأديان”

تقرير الطالب: عبد العزيز الطوالي

       نظم طلبة الفوج الثاني لماستر “اللغات الحضارات الشرقية ومقارنة الأديان” بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس – فاس، وبإشراف من أستاذ وحدة ” علم الأديان في التراث الإسلامي ” الدكتور “عبد العزيز انميرات”، يوما دراسيا بعنوان ” جهود أبرز العلماء المسلمين في علم الأديان “، وذلك يوم الاثنين 24 دجنبر 2018 م / الموافق لـ 16 ربيع الآخر 1440 هـ، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بالكلية ذاتها.

          ترأس الدكتور “عبد العزيز انميرت” مختلف المداخلات التي قدمها الطلبة، وبعد تناول وجبة فطور جماعية، افتتح اليوم الدراسي بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الطالب الباحث ” ياسين الهركال” ، ثم شرع الطلبة في تقديم مداخلتهم، والتي بلغت اثنتي عشرة مداخلة، وهي :

رقم المداخلة                          عنوان المداخلة
1جهود علي بن ربّن الطبري في تأسيس علم مقارنة الأديانعبد اللطيف فوزي والحنفي محمد
 2إسهام عبد الله دراز في علم الأديان من خلال كتابه ” الدين”عبد العزيز صربوط واسماعيل غريب
 3الشهرستاني وإسهاماته في التعريف بديانتي اليهود والنصارى من خلال كتابه ” الملل والنحل “ البشير ضبع
 4إسهامات ابن قيم الجوزية في دراسة الأديان من خلال كتابه ” هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى “رضوان شعيب و سفيان البروحي
5إسهامات علي شريعتي في المجال الدينيهند لفروني وغزلان طبيعة
 6إسهام ابن تيمية في علم الأديان من خلال كتابه” الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح”ياسن الهركال
 7من المناهج المتبعة عند العلماء المسلمين لدراسة الأديان “أبو الريحان البيروني، ابن حزم الأندلسي، أبو الحسن العامري” – نماذجا –فاطمة الزهراء سليوي وزينب مشعل
 8أثر السموأل المغربي في علم الأديان من خلال كتابه” بذل المجهود في إفحام اليهود”نوال بوعياد 
9جهود الشيخ أحمد ديدات في مقارنة الأدياننبيلة منير وياسين الغنضور
 10أبو الريحان البيروني ودراسته لديانة الهندوسعبد العزيز الطوالي وأشرف غريب
 11القاضي عبد الجبار المعتزلي ومنهجه وجهوده في دراسة الديانة المسيحية – كتابا المغني في أبواب التوحيد والعدل، ج.5، وتثبيت دلائل النبوة أنموذجان- مصطفى الحمامي
 12الإمام شهاب الدين القرافي وجهوده في مقارنة الأديان من خلال كتابه ” الأجوبة الفاخرة على الأسئلة الفاجرة في الرد على الملة الكافرة” رباب تقي حاجي

        هذا، وتجدر الإشارة إلى أنه كلما قُدمت مداخلتان اثنتان، تتاح فرصة مناقشتهما من لدن الطلبة لمدة ربع ساعة، كما استفاد الطلبة بشكل كبير من توجيهات الأستاذ المشرف، خاصة منها ما يتعلق بالجانب المنهجي في إعداد البحوث وطرق الإحالة على المصادر والمراجع، وغير ذلك مما يرتبط بالناحية الشكلية، وجدير بالذكر أيضا أن اليوم الدراسي تخلله تناول وجبة غذاء بشكل جماعي بأحد مطاعم مدينة فاس، مما جعل اليوم ذا طابع علمي نظرا لأهمية الموضوع الذي تم اختياره من جهة، وذا طابع إنساني نظرا لمناخ الود والأخوة والمحبة  الذي طبعه من جهة ثانية، وهو مناخ صار الواقع الجامعي يفتقده في غالب الأحيان.

       اختُتِم اليوم الدراسي بتوزيع شواهد المشاركة على الطلبة، كما وجه الطلبة كلمة شكر للأستاذ الدكتور “عبد العزيز انميرات” على إشرافه، وعلى دعمه لكل مبادرات الطلبة الجادة الرامية إلى اكتساب مبادئ البحث العلمي الرصين، وإلى تمتين علاقات الأخوة والود والاحترام بين الطالب والأستاذ.

اترك تعليقاً