منوعات

.. و باقة ورد هل تكفي لامرأة تسبق الصباح / بقلم : حسن بوعجب

 …وباقة ورد هل تكفي لامرأة تضيء في البيت و في الحقل و في المعمل…!

هي ربة البيت هي الأخت هي الأم هي المشتل

و الله إننا نخجل: هناك  هي تعمل، هنا هي تعمل

والله إننا نخجل:

نحن نغوص في النوم ساعات حتى يوقظنا شغلها الأول

و حتى تأتينا باسمة : ها العمل وها وجهه الأكمل،وها الطبق وها وجهه الأجمل….

و الله إننا نخجل

نحن نمضي  ساعات في اللهو

لكن هي  امرأة مشمرة منجمة تحب  أن تعمل

و الله  إننا نخجل

هي امرأة تعريف عطلتها : أن تشقى و أن تشقى حتى تصنع الأفضل

هي امرأة تعريف عطلتها: أن تشقى و أن تشقى حتى تبدع الأجمل

**********

 

       باقة ورد هل تكفي لامرأة  تسبق الصباح!

و لامرأة تقطع أحلامها ألف مرة  و توقد المصباح!

و باقة ورد هل تكفي لامرأة  من  أول الصباح

ترتب أوراقنا ترمم  عيوننا

تمدنا بنفسنا المفقودة بغابة الجراح!

        و باقة ورد هل تكفي لامرأة تتحمل صراخنا  تتحمل ضجيجنا

و تصنع من درة قليلة قليلة من  أبسط المتاح:

 جبالا من زهور  جبالا من زهور و تزرع التفاؤل و تزرع الأفراح

وباقة ورد هل تكفي لامرأة تسبق الصباح

ترتب أسفارنا  تمدنا بقهوة ، تمدنا بسكر، تمدنا ببسمة

تمدنا اختصارا بمعطف النجاح!

One Reply to “.. و باقة ورد هل تكفي لامرأة تسبق الصباح / بقلم : حسن بوعجب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *