المزهرية الثقافية

إصدار جديد للمترجم المغربي محمد الجرطي

"إدوارد سعيد، الانتفاضة الثقافية"

عن منشورات "رونق المغرب" صدر مؤخرا للمترجم المغربي محمد الجرطي، ترجمة عربية لكتاب "إدوارد سعيد، الانتفاضة الثقافية" للباحث الفرنسي إيف كلفارون (صدر عن دار كيمي بفرنسا سنة 2013)، يقع الكتاب في 228 صفحة من الحجم المتوسط، ويضم بين دفتيه أربعة فصول: 1ـ سعيد، مفكر في العالم، 2ـ إدوارد سعيد الناقد المقارناتي، 3ـ سعيد والعالم ما بعد الكولونيالي، 4ـ تلقي أعمال إدوارد سعيد.

"إدوارد سعيد، الانتفاضة الثقافية" مقاربة منهجية شاملة لأهم روافد إدوارد سعيد الثقافية بدءاً من أطروحته حول الكاتب جوزيف كونراد، و" البدايات: القصد والمنهج" مروراً بـ"العالم، النص، والناقد" و"الاستشراق" و"الثقافة والإمبريالية" وصولا إلى اَخر أعماله "عن الأسلوب المتأخر". إذ يعتبر هذا الكتاب ـ حسب مقدمة المترجم ـ إضافة نوعية لتسليط الضوء على مسار إدوارد سعيد الثقافي الذي طالب دوماً بنزعة أنسنية ما بعد أوربية عابرة للقارات، نزعة أنسنية تؤمن بالفعل الإنساني وتدين الإقصاء مع انفتاح شامل على منابع المعرفة الانسانية. يقتفي هذا الكتاب المسار الأصيل لمثقف انتقائي، مفكر مرتحل بين عوالم المعرفة، مثقف يقاوم من داخل الحقل الأكاديمي الغربي بفكر نقدي وثوري لتكسير صنمية الآراء المسبقة ولدحر الايديولوجيات الموجهة لبناء جسور الحوار المثمر بين الثقافات المختلفة الكفيلة بإرساء القيم الإنسانية المؤمنة بالتعايش مع الاَخر.

والكاتب محمد الجرطي باحث ومترجم مغربي، حاصل على شهادة الدكتوراه في الأدب الفرنسي، نشر العديد من المقالات والدراسات الأدبية والنقدية والفكرية والجيو- سياسية في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية والدولية، صدرت له العديد من الكتب: "حوارات القرن"، "تزفيتان تودوروف. تأملات في الحضارة والديمقراطية والغيرية"، "ما بعد الربيع العربي في العلاقات الدولية"، "إدوارد سعيد. من تفكيك المركزية الغربية إلى فضاء الهجنة والاختلاف"، وله مجموعة من الأعمال المخطوطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *